الطاقة.. وترشيد الاستهلاك

0 2٬094
اعلان المتجر

وقد‭ ‬استشعرت‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬ومنها‭ ‬دول‭ ‬مجــــلس‭ ‬التعاون‭ ‬لدول‭ ‬الخليج‭ ‬العربية‭ ‬أهمية‭ ‬توفير‭ ‬الطاقة‭ ‬وترشيد‭ ‬استهــــــلاكها‭ ‬وعملت‭ ‬على‭ ‬إيجاد‭ ‬حلول‭ ‬ورؤى‭ ‬تنســــجم‭ ‬مع‭ ‬تطلعاتها‭ ‬المستقبلية‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الجانب،‭ ‬حيث‭ ‬قامت‭ ‬الجهات‭ ‬المعنية‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬المجلس‭ ‬بإعداد‭ ‬الخطط‭ ‬والقوانين‭ ‬والمعايير‭ ‬اللازمة‭ ‬التي‭ ‬تهدف‭ ‬إلى‭ ‬رفع‭ ‬كفاءة‭ ‬الطاقة‭ ‬وترشيد‭ ‬الاستهلاك‭ ‬والحد‭ ‬من‭ ‬الهــــدر‭ ‬للطـــــاقة،‭ ‬فبحسب‭ ‬ما‭ ‬نشــــــرته‭ ‬صحيفــــة‭ ‬الوطن‭ ‬الكويتية‭ ‬تاريخ‭ ‬16‭/‬8‭/‬2014م‭ ‬فان‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬توفير‭ ‬238‭ ‬مليون‭ ‬برميل‭ ‬نفط‭ ‬سنوياً‭ ‬بقيمة‭ ‬23‭.‬8‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تنفيذ‭ ‬برنامج‭ ‬ترشيــــــد‭ ‬الطاقــــة‭. ‬وبالفعل‭  ‬بدأت‭ ‬المملكة‭ ‬بتنفيذ‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬إنشـــــــــاء‭ ‬المركز‭ ‬السعــــودي‭ ‬لكفاءة‭ ‬الطاقة‭ (‬كفاءة‭)‬،‭ ‬حيث‭ ‬قام‭ ‬المركز‭ ‬وبالتعاون‭ ‬مع‭ ‬كافة‭ ‬الجهات‭ ‬المعنية‭ ‬في‭ ‬المملكة‭ ‬بتحديـــــد‭ ‬أسباب‭ ‬تدني‭ ‬مستوى‭ ‬كفاءة‭ ‬استهلاك‭ ‬الطاقة‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬القطاعات‭ ‬ومنها‭ ‬قطاع‭ ‬النقل‭.(‬المتمثل‭ ‬بالسيارات‭) ‬وبعض‭ ‬الأجهزة‭ ‬الكهربائيـــــة‭ ‬المنزلـــــــية‭ (‬المكيفات،‭ ‬ثلاجــــــات،‭ ‬غســــالات‭) ‬وتوصلا‭ ‬إلى‭ ‬ضرورة‭ ‬إيجــــــاد‭ ‬وإعداد‭ ‬مواصفات‭ ‬قياسيـــة‭ ‬لبطـــــاقات‭ ‬تعكس‭ ‬فاعلية‭ ‬كـــــــــفاءة‭ ‬استهلاك‭ ‬الطاقة،‭ ‬بحيث‭ ‬تركز‭ ‬تلك‭ ‬المواصفات‭ ‬القياسية‭ ‬على‭ ‬تصمــيم‭ ‬بطاقــــــات‭ (‬سميت‭ ‬ببطاقة‭ ‬كفاءة‭ ‬الطاقة‭) ‬على‭ ‬شكل‭ ‬ملصقات‭ ‬لتوعيــــــة‭ ‬وتثقيف‭ ‬المستهلك‭ ‬والذي‭ ‬يعتــــــبر‭ ‬أحد‭ ‬أهم‭ ‬الآليات‭ ‬للتطبيق‭ ‬العملي‭ ‬في‭ ‬إدارة‭ ‬الطاقة‭ ‬وترشيدها‭ ‬وحسن‭ ‬استخدامها‭ ‬والحفاظ‭ ‬عليها‭. ‬بحيث‭ ‬يتم‭ ‬وضع‭ ‬الملصق‭ ‬بشكل‭ ‬بارز‭ ‬على‭ ‬المنتج‭ ‬لكي‭ ‬يزود‭ ‬المشتري‭ (‬المســـتهلك‭) ‬بكافــــــــــة‭ ‬المعـــــــلومات‭ ‬المتعلقة‭ ‬باستهلاك‭ ‬الطاقة‭ ‬ويستطيع‭ ‬المستهلك‭ ‬من‭ ‬خــــلال‭ ‬وجود‭ ‬البطاقة‭ ‬أن‭ ‬يســــتشف‭ ‬مـــــدى‭ ‬كفاءة‭ ‬المنتج‭ (‬سيارة،‭ ‬إطار،‭ ‬جهاز‭ ‬كهربائي‭) ‬في‭ ‬استهلاك‭ ‬الطاقة‭.‬

أهمية‭ ‬بطاقة‭ ‬كفاءة‭ ‬استهلاك‭ ‬الطاقة

تُعــــد‭ ‬بطاقة‭ ‬كفاءة‭ ‬الطاقة‭ ‬دليلاً‭ ‬إرشادياً‭ ‬بصرياً‭ ‬مبسطاً‭ ‬للمستهلك،‭ ‬حيث‭ ‬تلعب‭ ‬دوراً‭ ‬رئيسًا‭ ‬في‭ ‬البناء‭ ‬المعــــرفـــي‭ ‬للمســـــتهلكين‭ ‬وتزودهم‭ ‬بمعلومات‭ ‬أساسية‭ ‬عن‭ ‬المنتج‭ ‬والجهاز‭ ‬الأكثر‭ ‬كفاءة‭ ‬وترشيدًا‭ ‬للطاقة،‭ ‬أيضا‭ ‬تأتي‭ ‬أهمية‭ ‬بطاقة‭ ‬كفاءة‭ ‬استهلاك‭ ‬الطاقـــــة‭ ‬في‭ ‬انها‭ ‬تمكين‭ ‬المستهلك‭ ‬العادي‭ ‬من‭ ‬المقـــــــارنة‭ ‬بين‭ ‬المنتجات‭ ‬والأجهزة‭ ‬حسب‭ ‬كفاءة‭ ‬استهلاكها‭ ‬للطاقة،‭ ‬والتســـــــويق‭ ‬لها‭ ‬باعتبارها‭ ‬عالية‭ ‬الكفاءة‭ ‬في‭ ‬ترشيد‭ ‬الاستهلاك‭ ‬مما‭ ‬يقلل‭ ‬الحاجة‭ ‬لإحراق‭ ‬كميات‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬الوقود‭ ‬الذي‭ ‬بدوره‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬تخفيف‭ ‬انبعاث‭ ‬الغازات‭ ‬المسببة‭ ‬لزيادة‭ ‬ظاهرة‭ ‬الاحتباس‭ ‬الحراري‭ ‬المؤثر‭ ‬على‭ ‬البيئة،‭ ‬وكذلك‭ ‬التخفيف‭ ‬من‭ ‬كمية‭ ‬الاستهلاك‭ ‬المحلي‭ ‬للوقود‭ ‬مما‭ ‬يعـــــني‭ ‬الزيادة‭ ‬من‭ ‬الكميات‭ ‬المصدرة‭ ‬للخارج‭ ‬والرفع‭ ‬من‭ ‬معدل‭ ‬الدخل‭ ‬القومي‭.‬

بطاقة‭ ‬اقتصاد‭ ‬الوقود‭ ‬للمركبات

المركـــــز‭ ‬السعـــودي‭ ‬لكفاءة‭ ‬الطاقة‭ (‬كفـــــــاءة‭) ‬بـــــدء‭ ‬بتنفــــيذ‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬إعــــــــداده‭ ‬للمعيــــار‭ ‬السعودي‭ ‬لاقتصـــــــاد‭ ‬الوقود‭ ‬في‭ ‬نوفمبر‭ ‬عام‭ ‬2013م‭ (‬بطاقــــــة‭ ‬كفـــاءة‭ ‬اقتصاد‭ ‬الوقـــــــــود‭ ‬للمركبــــــات‭) ‬والذي‭ ‬بــــدأ‭ ‬تطبيــــــقه‭ ‬علـــــى‭ ‬المركبات‭ ‬الجديدة‭ ‬من‭ ‬موديــــــل‭ ‬2015‭ ‬وبدأ‭ ‬العمل‭ ‬به‭ ‬مطلع‭ ‬العام‭ ‬الحالي2016م،‭ ‬ويهدف‭ ‬المعيار‭ ‬إلى‭ ‬تحسين‭ ‬كفاءة‭ ‬الطاقة‭ ‬في‭ ‬المركبات‭ ‬الخفيفة‭ ‬وتحفيز‭ ‬الشركات‭ ‬المصنّعة‭ ‬للمركبات‭ ‬على‭ ‬إدخال‭ ‬أحـــــدث‭ ‬تكنولوجيات‭ ‬كفاءة‭ ‬الطاقة‭ ‬في‭ ‬المركبـــــــات‭ ‬الواردة‭ ‬إلى‭ ‬السوق‭ ‬السعودي‭.‬

بدورهــــا‭ ‬أكـــــدت‭ ‬وزارة‭ ‬التجــــــــارة‭ ‬والصناعة‭ ‬السعودية‭ ‬أن‭ ‬وضع‭ ‬بطاقة‭ ‬كفاءة‭ ‬الطاقـــــــة‭ ‬على‭ ‬الســيارات،‭ ‬سيــساهم‭ ‬في‭ ‬ترشيـــــد‭ ‬استهلاك‭ ‬الطاقــــــة،‭ ‬وسيــــضع‭ ‬المستهلك‭ ‬أمام‭ ‬حقيقــــــة‭ ‬استهلاكه‭ ‬للوقود‭ ‬بصورة‭ ‬تفيد‭ ‬في‭ ‬اقتصاد‭ ‬الوقود‭ ‬بالسيارات،‭ ‬مشيرةً‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬وضع‭ ‬البطاقة‭ ‬بات‭ ‬إلزامياً‭ ‬بموجب‭ ‬القرار‭ ‬الوزاري‭.  

وتضم‭ ‬بطاقة‭ ‬اقتصاد‭ ‬الوقود‭ ‬في‭ ‬المركبات‭ ‬معلومات‭ ‬المركبة‭ ‬الأساسية‭ ‬وتشـــــمل‭ ‬اسم‭ ‬الصانع‭ ‬اسم‭ ‬الشركة‭ ‬الصانعة‭ ‬والاسم‭ ‬التجاري‭ ‬للمركبة‭ ‬طــراز‭ ‬المركبــــــــــة‭ ‬وسعـــــة‭ ‬المحرك‭ ‬بالسنتمتر‭ ‬المكعب‭ ‬وسنة‭ ‬الموديل‭ ‬ونوع‭ ‬المركبة‭ ‬سيارة‭ ‬ركوب،‭ ‬شاحنة‭ ‬خفيفة‭ ‬وقيمــــــــــة‭ ‬اقتصاد‭ ‬الوقود‭ ‬‭”‬كيلومتر‭ ‬لكل‭ ‬لتر‭”‬‭ ‬ومســــتوى‭ ‬اقتصاد‭ ‬الوقود‭ ‬ممتاز،‭ ‬جيد‭ ‬جداً‭.. ‬الخ‭ ‬ونوع‭ ‬الوقود‭. ‬كما‭ ‬تظهر‭ ‬مـــــدى‭ ‬استهلاك‭ ‬الطاقة‭ ‬لكل‭ ‬طــــــراز‭ ‬مـــــن‭ ‬المركبات،‭ ‬حيث‭ ‬تم‭ ‬تصنيف‭ ‬قيــــــم‭ ‬اقتصــــاد‭ ‬الوقود‭ ‬إلى‭ ‬ستــة‭ ‬مستويات‭: ‬‭”‬ممتـــــاز،‭ ‬جيد‭ ‬جــــداً،‭ ‬جيــــــد،‭ ‬متوسط،‭ ‬سيئ،‭ ‬سيئ‭ ‬جداً‭”‬‭.‬

كفاءة‭ ‬استهلاك‭ ‬الطاقة‭ ‬في‭ ‬الأجهزة‭ ‬الكهربائية

ترشيد‭ ‬استهلاك‭ ‬الطاقة‭ ‬في‭ ‬الأجهزة‭ ‬الكهربائيـــــة‭ ‬المنـــــزليـــــة‭(‬المكيفات،‭ ‬ثلاجات،‭ ‬غسالات‭) ‬حظيت‭ ‬باهتمام‭ ‬الجهــــــات‭ ‬المعنيــــــة‭ ‬وقامت‭ ‬بأعداد‭ ‬بطاقة‭ ‬كفـــــاءة‭ ‬استهـــــلاك‭ ‬الطاقة‭ ‬للأجهزة‭ ‬الكهربائية‭ ‬وهي‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬بطـاقـة‭ ‬توعـوية‭ ‬تمـنح‭ ‬المـستهـلك‭ ‬طـرقــــــاً‭ ‬مـوثوقــــــــة‭ ‬للمقـــــارنة‭ ‬بين‭ ‬الأجـهـزة‭ ‬الكهربائية‭ ‬حسب‭ ‬كفاءتها‭ ‬في‭ ‬استهـــــلاك‭ ‬الطاقة‭ ‬قبل‭ ‬شرائها‭ ‬وذلك‭ ‬لمساعدته‭ ‬في‭ ‬اختيار‭ ‬الجهاز‭ ‬ذي‭ ‬الأداء‭ ‬الأفضل‭ ‬والأقل‭ ‬استهلاكاً‭ ‬للطاقة‭ ‬،‭ ‬ويعبر‭ ‬عن‭ ‬كفاءة‭ ‬استهلاك‭ ‬الطاقة‭ ‬الكهربائيـــــة‭ ‬بعدد‭ ‬النجوم‭ ‬بحيث‭ ‬كلما‭ ‬زاد‭ ‬عدد‭ ‬النجوم‭ ‬الموضحة‭ ‬على‭ ‬البطاقة‭ ‬التي‭ ‬تثبت‭ (‬تلصق‭) ‬على‭ ‬الجهاز‭ ‬الكهربائي‭ ‬المنزلي‭ ‬زادت‭ ‬كفاءة‭ ‬الجهاز‭ ‬وقل‭ ‬استهلاكه‭ ‬للطاقة‭ ‬الكهربائية،‭ ‬كما‭ ‬تتضمن‭ ‬البطاقة‭ ‬بعض‭ ‬البيانات‭ ‬الأساسية‭ ‬عـن‭ ‬المنتج‭ (‬نوع‭ ‬الجـهــــــاز‭ ‬الطـــــراز‭ ‬والعلامـة‭ ‬التجاريـة‭ – ‬استهــلاك‭ ‬الطاقـة‭ ‬الكهـربائيـة‭ ‬مواصفـــة‭ ‬الاختبار‭). ‬‭ ‬

‭ ‬بطاقة‭ ‬كفاءة‭ ‬الطاقة‭ ‬على‭ ‬الإطارات

وتسهــم‭ ‬إطـارات‭ ‬السيـارات‭ ‬في‭ ‬خفض‭ ‬استهلاك‭ ‬الوقود‭ ‬بنسبة‭ ‬2‭-‬4%‭ ‬للمركبات‭ ‬الخفيفة،‭ ‬و6‭ – ‬8%‭ ‬للمركبات‭ ‬الثقيلة‭. ‬هذا‭ ‬ما‭ ‬اكده‭ ‬المهنـــدس‭ ‬محمـــــد‭ ‬البراهيم‭ ‬رئيس‭ ‬فريق‭ ‬النقل‭ ‬بالمركز‭ ‬السعودي‭ ‬لكفاءة‭ ‬الطاقة‭ ‬‭”‬كفـــــاءة‭”‬‭ ‬وقال‭ ‬بأن‭ ‬لائحة‭ ‬متطلبات‭ ‬الإطارات‭ ‬التي‭ ‬أصدرتها‭ ‬الهيئــــــــــة‭ ‬السعـــــــودية‭ ‬للمواصفات‭ ‬والمقاييس‭ ‬والجودة‭ ‬في‭ ‬أبريل‭ ‬2014‭ ‬حددت‭ ‬ثلاثة‭ ‬مستويات‭ ‬لمقاومة‭ ‬دوران‭ ‬الإطــــــــار‭ ‬والتماسك‭ ‬على‭ ‬الأسطح‭ ‬الرطبـــــــة،‭ ‬وقـــــــدرت‭ ‬اللائحـــــة‭ ‬بأن‭ ‬استهلاك‭ ‬الطاقة‭ ‬سينخفض‭ ‬بنسبة‭ ‬2‭ ‬إلى‭ ‬4%‭ ‬بعد‭ ‬تطبيقها‭.‬

‭ ‬لافتاً‭ ‬إلى‭ ‬انه‭ ‬قد‭ ‬تم‭ ‬البدء‭ ‬بتطبيق‭ ‬بطاقة‭ ‬كفاءة‭ ‬الطاقة‭ ‬على‭ ‬الإطارات‭ ‬الجديدة‭ ‬للسيارات‭ ‬الصغيرة‭ ‬في‭ ‬نوفمبر‭ ‬2015،‭ ‬وفيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالمركبات‭ ‬المتوسطة‭ ‬والثقيلة‭ ‬فقد‭ ‬تم‭ ‬تحديد‭ ‬نوفمبر‭ ‬2016‭ ‬موعدا‭ ‬لبدء‭ ‬تطبيق‭ ‬شروط‭ ‬بطاقة‭ ‬الكفاءة‭ ‬على‭ ‬إطاراتها‭ ‬المستوردة‭. ‬أما‭ ‬بالنسبة‭ ‬للإطارات‭ ‬المتاحـــــــــــة‭ ‬في‭ ‬مستودعات‭ ‬الموزعين‭ ‬والوكـــــلاء‭ ‬فستخضع‭ ‬للرقابة‭ ‬ومنع‭ ‬التداول‭ ‬بدءا‭ ‬من‭ ‬نوفمبر‭ ‬2017م‭.‬

إلى‭ ‬ذلك‭ ‬عــزز‭ ‬المركز‭ ‬السـعودي‭ ‬لكفاءة‭ ‬الطاقــة‭ (‬كفــــــاءة‭) ‬ثقافة‭ ‬المستهلكين‭ ‬في‭ ‬تخفيف‭ ‬العبء‭ ‬عليهم‭ ‬في‭ ‬استهلاك‭ ‬الوقود‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬كفاءة‭ ‬الطاقـــــــة‭ ‬للإطــــــارات،‭ ‬حيث‭ ‬دعت‭ ‬الحملة‭ ‬التوعوية‭ ‬التي‭ ‬أطلقها‭ ‬المركز‭ ‬مؤخـــــــــــراً‭ ‬عن‭ ‬‭”‬إطارات‭ ‬السيارات‭”‬‭ ‬تحت‭ ‬مســــمى‭”‬‭ ‬دربــــــك‭ ‬‭-‬‭ ‬خضـــــــر‭”‬‭ ‬المواطنين‭ ‬والمقيمين‭ ‬إلى‭ ‬التعاون‭ ‬والإبلاغ‭ ‬عن‭ ‬شكاواهم‭ ‬وملاحظاتهم‭ ‬في‭ ‬حــــــال‭ ‬عدم‭ ‬وضع‭ ‬محلات‭ ‬بيع‭ ‬الإطارات‭ ‬لبطاقة‭ ‬كفاءة‭ ‬الطاقة‭ ‬لإطارات‭ ‬السيارات‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬إطار‭ ‬جديد‭ ‬تم‭ ‬استيراده‭ ‬بعد‭ ‬تاريخ‭ ‬1‭ ‬نوفمبر‭ ‬2015‭.‬

وطالبت‭ ‬الحمـــــلة‭ ‬التوعوية‭ ‬بالتأكد‭ ‬من‭ ‬وجـــــــود‭ ‬‭”‬بطاقة‭ ‬كفاءة‭ ‬الطاقة‭ ‬للإطارات‭”‬‭ ‬الذي‭ ‬يكون‭ ‬بمكان‭ ‬بارز‭ ‬على‭ ‬‭”‬دعســـــة‭”‬‭ ‬الإطار‭ ‬قبل‭ ‬الشروع‭ ‬في‭ ‬الشــــراء،‭ ‬ومــــن‭ ‬ثم‭ ‬التأكد‭ ‬من‭ ‬صحـــــة‭ ‬البيانات‭ ‬على‭ ‬البطاقة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬مطابقتها‭ ‬مع‭ ‬قاعدة‭ ‬البيانات‭ ‬المسجلة‭ ‬على‭ ‬الموقع‭ ‬الرسمي‭ ‬للحملة‭ ‬من‭ ‬خـــــلال‭ ‬مسح‭ ‬رمز‭ ‬الاستجابة‭ ‬السريـــــــع‭ ‬‭”‬QR‭”‬،‭ ‬مــــــــع‭ ‬مقــــــارنتها‭ ‬بالبيانــــات‭ ‬المحفـــــورة‭ ‬على‭ ‬الإطار،‭ ‬تجنبا‭ ‬لأي‭ ‬خطأ‭ ‬أو‭ ‬تعديل‭ ‬في‭ ‬بيانات‭ ‬البطاقة‭.‬

وتتـــــألف‭ ‬بطاقـــــــة‭ ‬كفــــاءة‭ ‬الطاقـــة‭ ‬للإطــــــارات‭ ‬من‭ ‬قســــمين‭: ‬الأول‭ ‬في‭ ‬الجهة‭ ‬اليسرى‭ ‬من‭ ‬البطاقة‭ ‬يختص‭ ‬بكفاءة‭ ‬الطاقة‭ ‬ومقدار‭ ‬توفير‭ ‬الوقود‭ ‬الممكن‭ ‬تحقيقـــــــه‭ ‬من‭ ‬اختيار‭ ‬هذا‭ ‬الإطـــــــار،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬أن‭ ‬القــــسم‭ ‬الآخر‭ ‬على‭ ‬الجهــــة‭ ‬اليمـــــنى‭ ‬من‭ ‬البطاقة‭ ‬يختص‭ ‬بالتمــــــاسك‭ ‬على‭ ‬الأسطح‭ ‬الرطبة‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يعكس‭ ‬مدى‭ ‬مقاومة‭ ‬الإطار‭ ‬للانزلاق‭ ‬على‭ ‬سطح‭ ‬رطب‭. ‬ويوجــــــــد‭ ‬لكل‭ ‬من‭ ‬القســــــمين‭ ‬ستة‭ ‬مستويــــات‭ ‬تتراوح‭ ‬من‭ ‬‭”‬سيئ‭ ‬جــداً‭”‬‭ ‬إلى‭ ‬‭”‬ممتـــــــاز‭”‬،‭ ‬فـــــإذا‭ ‬كان‭ ‬السهم‭ ‬الأسود‭ ‬مؤشرا‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬‭”‬ممتاز‭”‬‭ ‬باللون‭ ‬الأخضر‭ ‬لقسم‭ ‬كفاءة‭ ‬الطاقة،‭ ‬فإن‭ ‬ذلك‭ ‬يعني‭ ‬أن‭ ‬الإطار‭ ‬يعد‭ ‬ضمن‭ ‬أفضل‭ ‬الإطارات‭ ‬توفيرا‭ ‬لاستهلاك‭ ‬الوقود،‭ ‬وفي‭ ‬حين‭ ‬كان‭ ‬السهم‭ ‬مؤشرا‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬‭”‬سيئ‭”‬‭ ‬باللون‭ ‬البرتقالي‭ ‬فإن‭ ‬ذلك‭ ‬يعني‭ ‬أن‭ ‬الإطار‭ ‬سيتسبب‭ ‬في‭ ‬زيادة‭ ‬استهلاك‭ ‬السيارة‭ ‬للوقود‭.‬

‭ ‬وجاءت‭ ‬حملة‭ ‬‭”‬دربك‭ ‬خضر‭”‬‭ ‬للتعريف‭ ‬بأهمية‭ ‬ودلالات‭ ‬بطاقة‭ ‬كفاءة‭ ‬الطاقة‭ ‬للإطـــــارات،‭ ‬والســـــلوكيات‭ ‬الواجب‭ ‬اتبــــــاعها‭ ‬عنــــــد‭ ‬شـــراء‭ ‬واستخدام‭ ‬إطارات‭ ‬السيــــــارات‭ ‬بحيث‭ ‬تضمن‭ ‬توفير‭ ‬الطاقة‭ ‬وإعطاء‭ ‬المركبة‭ ‬عمر‭ ‬أطول‭.‬

وهدفت‭ ‬الحمــــلة‭ ‬إلى‭ ‬العمــــــل‭ ‬على‭ ‬توفـــــير‭ ‬استهلاك‭ ‬إطارات‭ ‬السيارات‭ ‬بمختلــــف‭ ‬أنواعها‭ ‬وأحجامها‭ ‬للوقود‭ ‬بما‭ ‬يصـــــل‭ ‬إلى‭ ‬10%‭ ‬إذا‭ ‬أحسن‭ ‬المشتري‭ ‬اختيــــــــار‭ ‬الإطارات‭ ‬الأعلى‭ ‬كفاءة،‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬التعرف‭ ‬عليها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬بطاقة‭ ‬كفاءة‭ ‬الطاقة،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬الاهتمـــــام‭ ‬بالمتطلبـــات‭ ‬الأخرى‭ ‬ومنها‭: ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬ضغط‭ ‬الهواء‭ ‬في‭ ‬الإطـــــارات،‭ ‬ووزن‭ ‬الأذرعــــــة‭ ‬في‭ ‬المركبة‭.‬

جائزة‭ ‬الامارات‭ ‬للترشيد‭ ‬في‭ ‬استهلاك

من‭ ‬جانبها‭ ‬تعمــــــل‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬على‭ ‬تطبق‭ ‬خطـــــة‭ ‬التبريد‭ ‬الشاملة‭ ‬في‭ ‬أبوظبي‭ ‬وتحقيق‭ ‬تكامل‭ ‬استراتيجية‭ ‬الطاقة‭ ‬في‭ ‬دبي‭. ‬وكان‭ ‬معالي‭ ‬المهندس‭ ‬سهيل‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬فرج‭ ‬المزروعي‭ ‬وزير‭ ‬الطاقة‭ ‬الإماراتي‭ ‬قد‭ ‬أعلن‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2014م‭ ‬عن‭ ‬تشكيل‭ ‬لجنة‭ ‬متخصصة‭ ‬بالوزارة‭ ‬في‭ ‬لإعداد‭ ‬قانون‭ ‬لترشيــــــد‭ ‬استهلاك‭ ‬الطاقة‭ ‬كأول‭ ‬قانون‭ ‬اتحادي‭ ‬يحدد‭ ‬آليات‭ ‬واضحة‭ ‬للتصـــــدي‭ ‬لمشكلة‭ ‬ارتفاع‭ ‬معدلات‭ ‬الاستهلاك‭ ‬المحلي‭.‬

وقال‭ ‬معاليه‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬سابق‭ ‬أن‭ ‬استهلاك‭ ‬الفرد‭ ‬من‭ ‬الطاقة‭ ‬في‭ ‬الدولة‭ ‬يبلغ‭ ‬3‭ ‬أضعاف‭ ‬المتوسط‭ ‬العادي،‭ ‬مشيراً‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الدولة‭ ‬تتحمل‭ ‬سنوياً‭ ‬35‭ ‬مليار‭ ‬درهم‭ ‬سنوياً‭ ‬كتكلفة‭ ‬حقيقية‭ ‬لاستهلاك‭ ‬الماء‭ ‬والكهرباء‭ ‬في‭ ‬الإمارات،‭ ‬لافتاً‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬خفض‭ ‬10‭ ‬في‭ ‬المائــــــة‭ ‬من‭ ‬الاستهلاك‭ ‬قد‭ ‬يوفر‭ ‬3مليـــــار‭. ‬مشدداً‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬كبح‭ ‬التنامي‭ ‬المتزايد‭ ‬في‭ ‬استهلاك‭ ‬الطاقـــــــة،‭ ‬والزيــــــادة‭ ‬السنوية‭ ‬في‭ ‬استهلاك‭ ‬الكهربـــــاء‭ ‬والماء‭ ‬بالدولة‭ ‬والتي‭ ‬بلغت‭ ‬6‭ ‬في‭ ‬المائة‭.‬

‭ ‬وكانت‭ ‬وزارة‭ ‬الطاقة‭ ‬الإمارتية‭ ‬قد‭ ‬اعلنت‭ ‬عن‭ ‬إطلاق‭ ‬جائزة‭ ‬الامارات‭ ‬للترشيـــــــــد‭ ‬في‭ ‬استهلاك‭ ‬الكهرباء‭ ‬والمـــــاء،‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬الهيئة‭ ‬الاتحادية‭ ‬للكهربــــــاء‭ ‬والمـــــــاء‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬الجهود‭ ‬والمبادرات‭ ‬الهادفة‭ ‬الى‭ ‬لفت‭ ‬الأنظار‭ ‬الى‭ ‬أهمية‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬خفض‭ ‬وترشيد‭ ‬الاستهلاك‭.‬

إلى‭ ‬ذلك‭ ‬أطلـــــق‭ ‬المجلــــــس‭ ‬الأعلى‭ ‬للطاقة‭ ‬في‭ ‬دبي‭ ‬وكالة‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬استهلاك‭ ‬الطاقة‭ ‬لتكون‭ ‬هيئة‭ ‬رقابية‭ ‬تقييميه‭ ‬لآليات‭ ‬وجهــــــــود‭ ‬ترشــــــيد‭ ‬استهلاك‭ ‬الطاقـــــــة‭ ‬في‭ ‬المؤسسات‭ ‬الحكوميـــــة‭ ‬بالإمـــــارة‭ ‬وستعتمد‭ ‬في‭ ‬عملها‭ ‬علــــى‭ ‬تأكـــــيد‭ ‬تحقيق‭ ‬الجهات‭ ‬والمؤسسات‭ ‬الحكومية‭ ‬في‭ ‬إمارة‭ ‬دبي،‭ ‬لأهــــداف‭ ‬خفض‭ ‬استهلاك‭ ‬الطاقة،‭ ‬والاعتماد‭ ‬على‭ ‬طاقــــــات‭ ‬بديلة،‭ ‬كما‭ ‬ستشرف‭ ‬على‭ ‬الخطط‭ ‬والجهود‭ ‬التي‭ ‬تقوم‭ ‬بها‭ ‬الجهات‭ ‬الحكومية‭ ‬كافة،‭ ‬وتقييم‭ ‬مستوى‭ ‬أدائهم‭ ‬عبر‭ ‬زيارات‭ ‬ميدانية‭ ‬وكشوف‭ ‬إحصائية‭. ‬

جائزة‭ ‬جمعية‭ ‬الطاقة‭ ‬الاميركية

دولة‭ ‬الكويت‭ ‬ماضية‭ ‬في‭ ‬تنفيذ‭ ‬ترشيد‭ ‬استهلاك‭ ‬الطاقة‭ ‬للوصول‭ ‬الى‭ ‬وفر‭ ‬نسبتـــــــه‭ ‬15%‭ ‬من‭ ‬إجمـــالي‭ ‬الطاقة‭ ‬الكهربائية‭ ‬المستهلكة‭ ‬بحلول‭ ‬عام‭ ‬2030م‭. ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬قالته‭ ‬المهندسة‭ ‬إقبال‭ ‬الطيار‭ ‬مدير‭ ‬ادارة‭ ‬المراقبة‭ ‬الفنية‭ ‬في‭ ‬وزارة‭ ‬الكهرباء‭ ‬والماء،‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬سابق‭ ‬وأضافت‭ ‬الطيار‭ ‬ان‭ ‬الكويت‭ ‬استطاعت‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬حزمة‭ ‬إجراءات‭ ‬وقرارات‭ ‬توفير‭ ‬ما‭ ‬نسبته‭ ‬5%‭ ‬من‭ ‬إجمالي‭ ‬الطاقة‭ ‬المستهلكة‭ ‬عام‭ ‬2015‭ ‬فيما‭ ‬تتضـــــافر‭ ‬الجهود‭ ‬الرسميــــــــــــة‭ ‬والأهلية‭ ‬للوصول‭ ‬الى‭ ‬النسبة‭ ‬الهدف‭. ‬

مشيــــراً‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬حزمة‭ ‬الاجراءات‭ ‬والحوافـــــز‭ ‬التـــــــــي‭ ‬أعدتهــــا‭ ‬الكويت‭ ‬في‭ ‬إطـــــار‭ ‬التــــــوجـــــــه‭ ‬الى‭ ‬مشــــاريع‭ ‬الطاقة‭ ‬المتجـــــددة‭ ‬جعلها‭ ‬تستحق‭ ‬جائزة‭ ‬جمعيــــــة‭ ‬الطاقــــة‭ ‬الاميركية‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الشرق‭ ‬الاوسط‭ ‬عن‭ ‬البرنامج‭ ‬الوطني‭ ‬للترشيد‭ ‬الرامي‭ ‬إلى‭ ‬توفير‭ ‬الطاقة‭ ‬بنسبة‭ ‬15‭ ‬في‭ ‬المئة‭ ‬وتحويلها‭ ‬الى‭ ‬طاقــــــة‭ ‬مستدامة‭ ‬عام‭ ‬2030م‭.‬

جهود‭ ‬واسعة‭ ‬لتحسين‭ ‬كفاءة‭ ‬الطاقة

دولة‭ ‬قطر‭ ‬تبذل‭ ‬جهوداً‭ ‬واسعة‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬استراتيجيتها‭ ‬لتحسين‭ ‬كفاءة‭ ‬الطاقــــــة‭ ‬وتطوير‭ ‬تقنيات‭ ‬الطاقة‭ ‬الشمسيــــــة‭ ‬التي‭ ‬تنـــــــاسب‭ ‬المنطقة‭ ‬وافتتاح‭ ‬مركز‭ ‬كفاءة‭ ‬الطاقة،‭ ‬حيث‭ ‬أطلقت‭ ‬نظام‭ ‬ترشيـــــــد‭ ‬استهـــــلاك‭ ‬الطاقــــــــة‭ ‬بقطاع‭ ‬المكيفات‭ ‬المنزلية‭ ‬والزاميـــــة‭ ‬التطبيــــــــق‭ ‬للمواصــــــــفة‭ ‬القياسية‭ ‬المتعلقة‭ ‬ببطاقة‭ ‬بيان‭ ‬كفاءة‭ ‬الطاقة‭ ‬لمكيفات‭ ‬الهواء‭ ‬المنزلية‭ ‬في‭ ‬إطــــار‭ ‬برنـــــــامج‭ ‬لكفاءة‭ ‬استهلاك‭ ‬الطاقة‭ ‬للأجهزة‭ ‬الكهربائية‭.‬

  ‬وفي‭ ‬هذ‭ ‬الصدد‭ ‬قال‭ ‬سعادة‭ ‬الشيخ‭ ‬خليفة‭ ‬بن‭ ‬جاسم‭ ‬بن‭ ‬محمد‭ ‬آل‭ ‬ثاني،‭ ‬رئيــــس‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬غرفة‭ ‬صناعة‭ ‬وتجارة‭ ‬قطـــــــر‭ ‬في‭ ‬ختـــــام‭ ‬فعاليات‭ ‬‭”‬ملتقى‭ ‬خريطة‭ ‬الطريق‭ ‬للاقتصاد‭ ‬الأخضــــــــر‭ ‬وترشــــــــيد‭ ‬استهــــــــلاك‭ ‬الطاقة‭”‬‭ ‬أن‭ ‬مبدأ‭ ‬ترشيـــــد‭ ‬استخدام‭ ‬الطاقة‭ ‬يمثل‭ ‬عنصـــــــراً‭ ‬جوهرياً‭ ‬في‭ ‬كافة‭ ‬الاستراتيجيات‭ ‬الهادفة‭ ‬إلى‭ ‬تعزيــــــز‭ ‬الاستدامــــــة،‭ ‬كما‭ ‬أنه‭ ‬يعتبر‭ ‬ضرورة‭ ‬بيئيـــــة‭ ‬واقتصــــادية‭ ‬ملّحة‭. ‬لذلك‭ ‬تعمل‭ ‬غرفة‭ ‬التجارة‭ ‬الدولية‭ ‬في‭ ‬قطر‭ ‬بشكل‭ ‬وثيق‭ ‬مع‭ ‬الجهات‭ ‬المعنية‭ ‬لتعزيز‭ ‬التعاون‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭ ‬وتبني‭ ‬مبادرات‭ ‬تعود‭ ‬بالنفع‭ ‬على‭ ‬المجتمع‭ ‬القطري‭. ‬

كذلك‭ ‬بذلــت‭ ‬ممــلكة‭ ‬البحرين‭ ‬وسلطنة‭ ‬عمان‭ ‬جهوداً‭ ‬كبيرة‭ ‬ورائدة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬ترشيد‭ ‬استخدام‭ ‬الطاقة‭.  

وتعتمـد‭ ‬سيـاسة‭ ‬الاستخــدام‭ ‬الفعال‭ ‬للطاقــــــة‭ ‬على‭ ‬تطوير‭ ‬التقنية‭ ‬المستخدمة‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬اعتمادها‭ ‬على‭ ‬تغيير‭ ‬السلوك‭ ‬الفردي‭ ‬الذي‭ ‬يلعب‭ ‬دوراً‭ ‬بارزاً‭ ‬في‭ ‬سياسة‭ ‬حفظ‭ ‬الطاقة‭. ‬وقد‭ ‬جـاء‭ ‬مصطلح‭ ‬توفير‭ ‬الطاقة‭ ‬ليرمز‭ ‬إلى‭ ‬ترشيد‭ ‬استهلاك‭ ‬الطاقة‭ ‬وزيادة‭ ‬فاعلية‭ ‬استخدامها‭. ‬وبالتالي‭ ‬فأن‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬كبح‭ ‬النمو‭ ‬الكبير‭ ‬على‭ ‬الطاقة‭ ‬وتحقيق‭ ‬وفورات‭ ‬قد‭ ‬تصل‭ ‬إلى‭ ‬60%‭ ‬من‭ ‬الطاقة‭ ‬إذا‭ ‬تم‭ ‬تطبيق‭ ‬الخطط‭ ‬والقوانين‭ ‬والمعايير‭ ‬اللازمة‭ ‬لتحقيق‭ ‬ذلك‭.‬

اعلان المتجر
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.