شهر سلامة المباني.. أكواد المباني تنقذك

جودي زاكريسكي *

0 67
اعلان المتجر

في شهر مايو من كل عام، يقود مجلس الكود الدولي حملة لزيادة الوعي العام بأهمية سلامة المباني.

تعزز الحملة -التي دخلت الآن عامها الأربعين- الحاجة إلى اعتماد قوانين بناء متطورة يتم تحديثها بانتظام، وتساعد الأفراد والأسر والشركات على فهم العمل المطلوب لإنشاء هياكل آمنة ومستدامة. يتم الاحتفاء بأخصائيي سلامة المباني، بما في ذلك مسؤولي تطبيق الكود، وأخصائيي السلامة من الحرائق، والجهات التنظيمية الحكومية لمساهماتهم في ضمان أمن وسلامة المباني التي يعيش فيها الناس أو يعملون بها أو يزورونها.

وتعتبر عملية تطوير لوائح المباني واحدة من أقدم الوظائف الحكومية وأكثرها ديناميكية، حيث يعود تاريخها إلى العصور القديمة. بينما تستمر قوانين المباني في التغيير والتطوير -متأثرة بتقنيات ومواد المباني الجديدة والكوارث الطبيعية والمخاطر – الشيء الوحيد الذي لم يتغير هو تفاني مسؤولي الأكواد والجهات المعنية.

تعتمد الهيئات ذات السلطات القضائية على هؤلاء الأوصياء اليقظين في توفير خط الدفاع الأول ضد كوارث المباني، لضمان سلامتها. وعلى الرغم من عدم ملاحظتهم من قبل الكثيرين، فإن هؤلاء المسؤولين يعملون يوميًا لضمان ممارسات بناء آمنة وموثوقة لحماية شاغلي المباني في مجتمعهم.

تعريفاً به لأول مرة في الولايات المتحدة في عام 1980م، أدى أسبوع سلامة المباني إلى زيادة الوعي العام بقضايا السلامة الحرجة؛ وتعزيز استخدام فرض وفهم قوانين المباني لحماية الجمهور. كما أدى إلى تسليط الضوء على مسؤولي الكود المهنيين المعترف بهم الذين عملوا بانتظام لمواكبة أحدث التغييرات في الكود والتقدم التكنولوجي في المباني.

كان الحدث السنوي ردًا على سلسلة من الحوادث المؤسفة التي كان من الممكن تجنبها في الولايات المتحدة، وتوقع المحققون أن تطبيق قوانين السلامة كان من الممكن أن يمنع وقوع مثل هذه الكوارث بتوجيه من مسؤولي التعليم والتدريب المحليين لسلامة المباني.

وجنبًا إلى جنب مع مؤيدي سلامة المباني من الولايات القضائية في جميع أنحاء الولايات المتحدة، ساعد أسبوع سلامة المباني في زيادة الوعي بقواعد سلامة المباني والوقاية من الحرائق.

في عام 2010م، وسع مجلس الكود الدولي تقليده الممتد 30 عامًا في استضافة أسبوع سلامة المباني ليشمل حملة توعية لمدة شهر كامل -شهر سلامة المباني- في شهر مايو، كجزء من الجهود الموسعة لإبراز التقدم المحرز على مدار ثلاثين عامًا، وسلط شهر سلامة المباني الضوء على المعالم التاريخية والتقنيات الحالية والابتكارات المستقبلية في قوانين المباني والحريق، بالإضافة إلى تقنيات المباني والسلامة.

وقد أعلن الرئيس الأمريكي السابق أوباما أن شهر مايو هو الشهر الوطني لسلامة المباني لمدة ست سنوات متتالية، حيث سلط الضوء على الدور الأساسي الذي تلعبه قوانين ومعايير المباني الآمنة في تقليل الآثار الضارة للكوارث وكسر حلقة المعاناة الإنسانية المرتبطة بالأضرار والإصابات الناجمة عن الكوارث المتكررة، بالإضافة إلى ذلك، أصدرت أكثر من 100 سلطة قضائية ومنظمة إعلانات تعلن شهر مايو 2021م شهراً لسلامة المباني، بما في ذلك الرئيس الأمريكي بايدن.  “الاستثمار في بنيتنا التحتية واعتماد وتنفيذ قوانين المباني الحديثة هي أكثر تدابير التخفيف فعالية التي يمكن للمجتمعات اتخاذها”.

على مدار الـ 41 عامًا الماضية، احتفل مجلس الكود الدولي وأعضاؤه بالتقدم المحرز في تشييد مبانٍ ومنازل آمنة، ومستدامة، وبأسعار معقولة ومرنة.

يأتي الدعم المستمر لشهر سلامة المباني والدور المهم الذي يلعبه مسؤولو الكود في السلامة العامة في البيئة المبنية من رئيس الولايات المتحدة والحكام ورؤساء البلديات والمديرين التنفيذيين في المقاطعات وغيرهم من المسؤولين الحكوميين والمتخصصين في صناعة المباني والمشرعين حول العالم، بما في ذلك هيئة التقييس لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، ومجلس كودات المباني الأسترالي، والحكومة الاسكتلندية، ورابطة مسؤولي المباني في أونتاريو.

ويأتي الاحتفال هذا العام لشهر سلامة المباني تحت شعار: منع، استعداد، حماية: أكواد المباني تنقذك.

تضمن قوانين المباني الحديثة والمحدثة بانتظام الى مساعدة الأفراد والأسر والشركات على فهم العمل المطلوب لإنشاء هياكل آمنة ومستدامة.

ويسلط شهر سلامة المباني هذا العام الضوء على أربع مجالات خلال الشهر لزيادة الوعي العام بقضايا السلامة الحرجة مثل السلامة الهيكلية للمباني، وموثوقية أنظمة الوقاية من الحرائق وإخمادها، وأنظمة السباكة والميكانيكية، وكفاءة الطاقة والاستدامة. وبدون شك، تؤثر هذه القضايا على كل شخص، بغض النظر عن العمر أو المهنة. ويركز هذا العام على أربع مجالات موضوعية: الطاقة والابتكار، تدريب الجيل القادم، سلامة المياه والتأهب للكوارث.

وقد صرح جريج ويلر، رئيس مجلس إدارة مجلس الكود الدولي، قائلاً: “إن احتفالات شهر سلامة المباني البالغة إحدى وأربعون عامًا هي نتيجة مباشرة لتفاني وشغف أعضاء مجلس إدارة مجلس الكود الدولي ومحترفي سلامة المباني”. “نحن فخورون برؤية المتخصصين في هذا المجال يذهبون إلى أبعد الحدود لنشر الوعي حول سلامة المباني من خلال استضافة الأحداث الافتراضية، والمشاركة في وسائل التواصل الاجتماعي ومشاركة الموارد مع مجتمعاتهم. يتحدث هذا الجهد التطوعي عن الأدوار البطولية التي يستمر مهنيو سلامة المباني لدينا في القيام بها، والحفاظ على مجتمعاتهم آمنة أثناء الوباء وضمان مستقبل مرن “.

من جانبه، قال دومينيك سيمز، الرئيس التنفيذي لمجلس الكود الدولي: “لقد أكد الوباء على حاجة مجتمعاتنا إلى تحسين سلامة مبانيها وتعزيز قدرتها على الصمود والتعافي بسرعة من الكوارث والاضطرابات وحالات الطوارئ”. “يشرفني أن أحتفل بشهرنا السنوي الحادي والأربعين لسلامة المباني لأنه فرصة مثالية للإدراك أن قوتنا وحمايتنا تعتمدان على سلامة المباني التي نقضي معظم وقتنا فيها، سواء في الحياة اليومية أو في أوقات كارثة.”

الجدير بالذكر أن مجلس كود البناء الدولي يوفر مجموعة من الموارد والأفكار المجانية للمؤسسات المهتمة بالانضمام إلى الحملة، بدءًا من كتب التلوين والأنشطة للأطفال وصولًا إلى أفكار الأنشطة التي يمكن للحكومات وإدارات البناء استضافتها أو الترويج لها. ولمزيد من المعلومات والموارد حول شهر سلامة المباني، يرجى زيارة www.buildingsafetymonth.com

* نائب رئيس الخدمات العالمية في مجلس الكود الدولي

ملاحظة:

“تم نشر المادة بلغتها الأصلية في مجلة سلامة المباني التابعة لمجلس الكود الدولي وتم الحصول على الإذن بإعادة نشرها في مجلة التقييس الخليجي.”

اعلان المتجر
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.