مؤشرات التحول الرقمي للمترولوجيا 2022

د. تماضر صالح سعيد علي

0 360
اعلان المتجر

يلعب التحول الرقمي دور محوري بالنسبة لكافة المنشآت والمؤسسات الوطنية التي تسعى إلى التطوير وتحسين الخدمات، حيث يوفر التحول الرقمي فرصاً ضخمة لتحقيق أهداف المؤسسات والمنشآت بأقل الإمكانيات ويحقق جودة الخدمات وتبسيط إجراءات ورضا المستفيدين. وهناك تحديات كثيرة تواجه التحول الرقمي المترولوجي منها نقص الميزانيات المرصودة له في منظومات القياس والمعايرة، والتخوف من مخاطر أمن المعلومات والأمن السيبراني واستدامة الأعمال حيث ما يزال التحول الرقمي في مرحلة مبكرة في  العديد من المعاهد الوطنية [1].

 دراسة حول أنشطة التحولات الرقمية للمترولوجيا عبر اللجان الاستشارية للمكتب الدولي للأوزان والمقاييس

في عام 2021م، بدأت اللجنة الدولية للأوزان والمقاييس CIPM دراسة استقصائية حول الأنشطة الحالية والمخطط لها للمعاهد الوطنية للقياس (NMIs) حول شهادات المعايرة الرقمية والإطار الرقمي للمعلومات المترولوجية Digital framework for metrological information، وبينت نتائج هذه الدراسة مؤشرات التحول الرقمي من خلال تقرير استبانة المكتب الدولي للأوزان والمقاييس (BIPM) [2]، أُجري الاستطلاع على مرحلتين خلال فترة زمنية قصيرة:

في نوفمبر 2021م، وُزعت الاستبانة على مندوبي اللجنة الاستشارية للصوت والموجات فوق الصوتية والاهتزاز CCAUV) واللجنة الاستشارية للكهرباء والمغناطيسية. CCEM

 وفي يونيو / يوليو 2022 وزعت على مجموعات اللجان الاستشارية الأخرى.

*أتاحت الاستبانة للمشاركين التحقق من أكثر من خيار لأسئلة الاختيار من متعدد للاطلاع على الاستبانة الكاملة وبعض المراجعات التي تم إنشاؤها تلقائيًا (MS Forms) متوفرة في المصدر.[2]

شملت الاستبانة 33 سؤالاً وغطت الجوانب التالية:

– شهادات المعايرة الرقمية وإمكانية تتبع النظام الدولي للوحدات.

– التفاعلات مع أصحاب المصلحة.

– التفاصيل الفنية للتحول الرقمي.

– استخدام ورؤية KCDB API.

النتائج ومعدلات استجابة المشاركون

وُزعت الاستبانة على 827 مشاركًا من اللجان الاستشارية في المجموع، تمثلت الاستجابة على 174 استبانة أي ما يقارب 21%. تشير المصادر عبر الإنترنت[3]  إلى أن معدلات الاستجابة بين 5% و 30% طبيعية للاستبانات المرسلة إلى المشاركين الداخليين (أي المرسلون المعروفون من قبل المنظم).

يوضح الشكل 1 معدل العائد لكل لجنة استشارية CC. يلاحظ أن للجان الاستشارية CCAUV و CCEM في المسح التجريبي معدلات عائد أعلى من غيرها. كما أن للجنة الاستشارية للزمن والتردد (CCTF) Consultative Committee for Time and Frequency (CCTF) واللجنة الاستشارية للوحداتCCU أدنى قيم (حوالي 10 ٪).

كانت معدلات المستجيبين من المعاهد الوطنية من كبار موظفي المعاهد الوطنية للمترولوجيا في العموم، ومثلت أكثر من 50٪ من إجمالي النتائج.

نشاط المعاهد الوطنية حسب عضوية اللجان الاستشارية

أظهرت نتائج الاستبانة على أن أعلى نشاط للجان الاستشارية من اللجنة الاستشارية للكتلة والكميات ذات الصلة (CCM) واللجنة الاستشارية للقياس الضوئي والقياس الإشعاعي (CCPR)، وأقل نشاط للجان من نصيب اللجنة الاستشارية للصوت والموجات فوق الصوتية والاهتزاز (CCAUV).

مستوى نشاط التحول الرقمي

شهادات المعايرة الرقمية وإمكانية تتبع النظام الدولي للوحدات

هدفت الموضوعات ذات الأهمية القصوى في الأسئلة من رقم 11 إلى رقم 13 إلى تحديد مواضيع التحول الرقمي الأكثر أهمية في مجتمع المعاهد الوطنية للمترولوجيا. وتناولت المستوى الحالي لنشاط معاهد المترولوجيا فيه. على وجه الخصوص سُئل المندوبون في السؤال رقم 11 عما إذا كانوا يخططون أو يديرون مشاريع على التحولات الرقمية و / أو شهادات المعايرة الرقمية.

  • بينت النتائج أن 56% من جميع المستجيبين لديهم مشروع أو خطط تحول رقمي واحد على الأقل، أي أكثر من نصف المستجيبين في المتوسط لديهم مشاريعهم الخاصة حول التحولات الرقمية، وأن غالبية الجهود المبذولة في مجال التحول الرقمي تُستثمر في مجال شهادات المعايرة الرقمية. وركزت الأسئلة من رقم 20 إلى رقم 22 على المزيد من التفاصيل الفنية المتعلقة بـالشهادات الرقمية.
  • كانت شهادات المعايرة الرقمية هي الأكثر أهمية من بين موضوعات التحول الرقمي المختلفة، حيث ذكرت 68% من المعاهد الوطنية من بين جميع المستجيبين أن لديهم مشاريع رقمية العمل على شهادات المعايرة الرقميةDCCs
  • اعتبر 39% من المستجيبين الذين لديهم خبرة قليلة مع شهادات المعايرة الرقمية أنها ستكون مفيدة للعملاء. حين قال 6% فقط أنه لن تكون هناك فائدة، أما 55% فلم يردوا.
  • لم يَحْظ السؤال عن إمكانية تتبع SI بالكثير من الاهتمام حتى بالنسبة للمشاركين الذين لديهم بعض المعرفة حول شهادات المعايرة الرقمية. 15% فقط من المشاركين أجابوا عنه.
  • وفي جانب تنسيق الشهادات الرقمية وضح من النتائج أن أفضل تنسيق معروف هو .XML

ركزت العديد من أسئلة المسح على تفاعل المعاهد الوطنية للمترولوجيا مع أصحاب المصلحة في المتوسط.

وأبلغ 29% من أعضاء اللجان الاستشارية عن اتصال أصحاب المصلحة بشأن الموضوعات الرقمية على مدار السنوات الخمس الماضية. وأوضحت النتائج التعاون مع أصحاب المصلحة في مشروع يتضمن التحول الرقمي بنسبة 18% فقط من المشاركين في الاستطلاع، ولكن بالنسبة لـ 94% من هؤلاء المشاركين أدى هذا التعاون بشكل مباشر إلى خطط لتطوير خدمات رقمية جديدة.

هدف السؤال رقم 16 إلى معرفة عدد طلبات العملاء للخدمات الرقمية التي تتلقاها المعاهد الوطنية للمترولوجيا، وطُلب من المشاركين تحديد عدد المرات التي تلقوا فيها طلبات من العملاء على مدار السنوات الخمس الماضية. وأظهرت النتائج أن غالبية أعضاء اللجان الاستشارية لم يتلقوا بعد طلبات للخدمات الرقمية من العملاء، أو تلقوا عددًا قليلاً فقط خلال السنوات الخمس الماضية.

Key Comparison Database Application Programming Interface (KCDB API)

طلب السؤال رقم 23 من المشاركين قياس معرفتهم حول KCDB API [4]، واستخدامهم للأداة حيث بينت النتائج أن 7% فقط من المشاركين يستخدمون واجهة برمجة تطبيقات KCDB، لكن هناك 42% يخططون لاستخدامها في المستقبل، وحوالي نصف المشاركين ليس لديهم خطط فورية لاستخدامه.

في المتوسط، أشار 22% فقط من المشاركين بشكل كافٍ إلى KCDB API ؛ وأجاب 50% أنهم بحاجة إلى مزيد من المعلومات. تشير هذه التعليقات إلى أن الترويج والتدريب على استخدام KCDB API يمكن أن يزيد من استخدامه في المجتمع.

ختاماً

توفر نتائج هذا الاستطلاع الذي تم إجراؤه في عامي 2021/2022 لمحة سريعة عن الأنشطة الجارية والخطط المستقبلية للمعاهد الوطنية للمترولوجيا فيما يتعلق بالتحول الرقمي. في وقت إجراء هذا الاستطلاع، وشاركت العديد من المعاهد الوطنية للمترولوجيا (56% من الردود) بالفعل في أنشطة التحول الرقمي ، وكانت شهادات المعايرة الرقمية ذات أهمية خاصة.

يؤكد الافتقار إلى الاتساق بين الردود الواردة على بعض الأسئلة الرئيسية المتعلقة بـشهادات المعايرة الرقمية – على سبيل المثال، الشكل المستخدم فيها والطريقة للإشارة إلى إمكانية تتبع SI – أن هذا المجال لا يزال حديثاً، ويقترح أن التنسيق على المستوى الدولي سوف يكون مفيدًا.

كان هناك أيضًا عدد من الدعوات الفردية للمكتب الدولي للاوزان والمقاييس (BIPM) للتعاون مع المنظمات الدولية الأخرى – لا سيما جهات الاعتماد والتقييس. فيما يتعلق بـ KCDB API ، ربما ليس من المستغرب أن يتم استخدامه من قبل جزء صغير فقط من المندوبين الذين استجابوا في هذا الاستطلاع، والهدف من واجهة برمجة التطبيقات هو السماح للمبرمجين بدمج واجهة مع البيانات في KCDB. وكان الأمر الأكثر لفتًا للانتباه هو إظهار أنه من بين تلك المعاهد الوطنية للمترولوجيا (NMIs) التي شاركت بالفعل مع أصحاب المصلحة في مشاريع مشتركة تتضمن التحول الرقمي، يقوم جزء كبير منهم بالفعل بتطوير خدمات رقمية جديدة.

تم تسليط الضوء على شبكات الاستشعار في عدد من المناسبات من قبل CIPM وتم إدراجها كمشاريع من قبل المستجيبين من ثلاثة لجان استشارية (CCAUV و CCEM و CCT). وضحت الإجابات على سؤال المسار القابل للتطبيق لجعل شبكة المستشعر الرقمي للعميل قابلة للتبع إلى SI، أن الغالبية العظمى من المستجيبين يناقشون حاليًا مسألة كيفية إنشاء إمكانية التتبع إلى SI لمثل هذه الشبكات. سيكون من المثير للاهتمام أن نرى كيف يتطور هذا الموضوع.

وبالتأكيد ستساعد استطلاعات الرأي المستقبلية لأعضاء اللجان الاستشارية للمكتب الدولي للموازين والموازين (BIPM) مستقبلاً بمراقبة الوضع ومواكبة احتياجات المستخدم في المجالات المختلفة.

*دكتوراه الفيزياء التطبيقية (مترولوجيا القياسات الكهربائية) / فيزيايئة وخبيرة في المترولوجيا

 

 

اعلان المتجر
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.