مجلة هيئة التقييس
مجلة دورية متخصصة تصدر عن هيئة التقييس لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية

تحرك خليجي لاعتماد مواصفات منتجات (حلال)

كتب‭ /‬رماح‭ ‬الجبري

0 732

تشهد‭ ‬منتجات‭ ‬الحلال‭ ‬نمواً‭ ‬اقتصادياً‭ ‬متزايداً‭ ‬مع‭ ‬تزايد‭ ‬أعداد‭ ‬المسلمين‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم،‭ ‬والذين‭ ‬يمثلون‭ ‬ربع‭ ‬سكان‭ ‬العالم‭ ‬تقريباً،‭ ‬حيث‭ ‬يقدّر‭ ‬حجم‭ ‬أسواق‭ ‬وتجارة‭ ‬المنتجات‭ ‬الحلال‭ ‬بأكثر‭ ‬من‭ ‬2.3‭ ‬تريليون‭ ‬دولار‭ ‬بحسب‭ ‬إحصائيات‭ ‬نُشرت‭ ‬مؤخراً‭.‬

وبحسب‭ ‬التقارير‭ ‬الصادرة‭ ‬عن‭ ‬منظمة‭ ‬التعاون‭ ‬الإسلامي‭ ‬فإن‭ ‬منتجات‭ ‬الأغذية‭ ‬والمشروبات‭ ‬تستحوذ‭ ‬على‭ ‬نحو‭ ‬67 %‭ ‬من‭ ‬حجم‭ ‬التجارة‭ ‬في‭ ‬منتجات‭ ‬الحلال‭ ‬بما‭ ‬قيمته‭ ‬1.4‭ ‬ترليون‭ ‬دولار‭ ‬تقريباً،‭ ‬فيما‭ ‬يستحوذ‭ ‬قطاع‭ ‬الصيدلانية‭ ‬على‭ ‬22 %‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬التجارة‭ ‬أي‭ ‬ما‭ ‬يعادل‭ ‬506‭ ‬مليارات‭ ‬دولار،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬تشكل‭ ‬منتجات‭ ‬التجميل‭ ‬والعناية‭ ‬الشخصية‭ ‬نسبة‭ ‬11 %‭ ‬وبما‭ ‬يعادل‭ ‬230‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭.‬

وأشارت‭ ‬التقارير‭ ‬أيضاً‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬75 %‭ ‬من‭ ‬المنتجات‭ ‬الغذائية‭ ‬الحلال‭ ‬يتم‭ ‬استيرادها‭ ‬من‭ ‬دول‭ ‬غير‭ ‬إسلامية‭.‬

التطور‭ ‬المتسارع‭ ‬لمنتجات‭ ‬الحلال‭ ‬يواجهه‭ ‬تعدد‭ ‬الجهات‭ ‬العاملة‭ ‬على‭ ‬منح‭ ‬وإصدار‭ ‬شهادات‭ ‬وعلامات‭ ‬الحلال‭ ‬مع‭ ‬اختلاف‭ ‬المرجعيات‭ ‬الفقهية‭ ‬من‭ ‬بلد‭ ‬لأخر‭ ‬حيث‭ ‬تعمل‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭ ‬122‭ ‬هيئة‭ ‬حكومية‭ ‬وغير‭ ‬حكومية‭ ‬ومساجد‭ ‬محلية‭ ‬وفقاً‭ ‬لمنظمة‭ ‬التعاون‭ ‬الإسلامي‭.‬

ومن‭ ‬أبرز‭ ‬الجهات‭ ‬الفاعلة‭ ‬في‭ ‬منح‭ ‬وإصدار‭ ‬شهادات‭ ‬وعلامات‭ ‬الحلال‭ ‬معهد‭ ‬المواصفات‭ ‬والمقاييس‭ ‬للدول‭ ‬الإسلامية‭ ‬‭(‬سميك‭) ‬الذي‭ ‬يضم‭ ‬في‭ ‬عضويته‭ ‬34‭ ‬دولة،‭ ‬والهيئة‭ ‬الإسلامية‭ ‬العالمية‭ ‬للحلال‭ ‬التابعة‭ ‬لرابطة‭ ‬العالم‭ ‬الإسلامي،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬مركز‭ ‬الاعتماد‭ ‬الخليجي‭.‬

ويرى‭ ‬بعض‭ ‬الخبراء‭ ‬والمختصين‭ ‬أن‭ ‬الاتفاق‭ ‬على‭ ‬معايير‭ ‬ونظام‭ ‬موحد‭ ‬لاعتماد‭ ‬وإصدار‭ ‬شهادات‭ ‬المنتجات‭ ‬الحلال‭ ‬أصبح‭ ‬ضرورة‭ ‬لمنح‭ ‬المصداقية‭ ‬وبناء‭ ‬الثقة‭ ‬في‭ ‬المنتجات‭ ‬الحلال‭ ‬لدى‭ ‬المستهلك‭ ‬المسلم‭.‬

وعلى‭ ‬المستوى‭ ‬الدولي‭ ‬شكلت‭ ‬المنظمة‭ ‬الدولية‭ ‬للتقييس‭ ‬‭(‬ISO‭)‬‭ ‬لجان‭ ‬فنية‭ ‬في‭ ‬هيئاتها‭ ‬تختص‭ ‬بمنتجات‭ ‬حلال‭ ‬لكنها‭ ‬لم‭ ‬تصدر‭ ‬أي‭ ‬مواصفة‭ ‬قياسية‭ ‬فنية‭ ‬خاصة‭ ‬بهذه‭ ‬المنتجات‭ ‬فيما‭ ‬إصدار‭ ‬واعتماد‭ ‬شهادات‭ ‬الاعتماد‭ ‬والمطابقة‭ ‬لاتزال‭ ‬غير‭ ‬منظمة‭ ‬وبعيدة‭ ‬عن‭ ‬أطر‭ ‬الرقابة‭ ‬وتعمل‭ ‬كل‭ ‬هيئة‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬البلدان‭ ‬وفقا‭ ‬لتقديراتها‭ ‬الخاصة‭.‬

من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬مفهوم‭ ‬منتجات‭ ‬‭”‬حلال‭”‬‭ ‬مقتصراً‭ ‬على‭ ‬قطاع‭ ‬الأغذية‭ ‬والمشروبات‭ ‬بل‭ ‬يشمل‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬القطاعات‭ ‬والمجالات‭ ‬مثل‭ ‬المنسوجات‭ ‬ومنتجاتها‭ ‬ومستحضرات‭ ‬التجميل‭ ‬والأدوية‭ ‬والمكملات‭ ‬الغذائية‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬المنتجات،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬الصيرفة‭ ‬والتمويل‭ ‬الإسلامي‭ ‬وكذلك‭ ‬الفنادق‭ ‬والسياحة‭ ‬العائلية‭ ‬التي‭ ‬تتوافق‭ ‬مع‭ ‬معايير‭ ‬الشريعة‭ ‬الإسلامية‭ ‬حتى‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬المنتجات‭ ‬أصبحت‭ ‬قطاع‭ ‬عالمي‭ ‬كون‭ ‬عدد‭ ‬المستهلكين‭ ‬يصل‭ ‬إلى‭ ‬1‭.‬8‭ ‬مليار‭ ‬مسلم‭ ‬وهم‭ ‬يحرصون‭ ‬على‭ ‬شراء‭ ‬المنتجات‭ ‬التي‭ ‬تراعي‭ ‬معتقداتهم‭ ‬الدينية‭ ‬والتي‭ ‬لا‭ ‬تخالف‭ ‬الشريعة‭ ‬الإسلامية‭.‬

ازدياد‭ ‬منتجات‭ ‬الحلال

رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الغذاء‭ ‬والتغذية‭ ‬الإسلامية‭ ‬الأميركي‭ ‬‭(‬ايفانيكا‭)‬‭ ‬محمد‭ ‬شودري‭ ‬أوضح‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬المنتجات‭ ‬تزداد‭ ‬لأن‭ ‬عدد‭ ‬المسلمين‭ ‬يزيد‭ ‬بمعدل‭ ‬2‭.‬5‭ ‬إلى‭ ‬3%‭ ‬كل‭ ‬عام‭ ‬كون‭ ‬الإسلام‭ ‬هو‭ ‬أسرع‭ ‬الأديان‭ ‬نمواً‭.‬

وقال‭ ‬أن‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المنتجات‭ ‬المطابقة‭ ‬للشريعة‭ ‬بطبيعتها‭ ‬تصنف‭ ‬الآن‭ ‬على‭ ‬أنها‭ ‬حلال‭ ‬ما‭ ‬يسهم‭ ‬في‭ ‬زيادة‭ ‬حجم‭ ‬اقتصاد‭ ‬الحلال‭.‬

وأكد‭ ‬شودري‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬صحفي‭ ‬في‭ ‬منتدى‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الإسلامي‭ ‬الذي‭ ‬عقد‭ ‬في‭ ‬دبي‭ ‬‭”‬عندما‭ ‬نتحدث‭ ‬عن‭ ‬نمو‭ ‬اقتصاد‭ ‬الحلال‭ ‬بنسبة‭ ‬20%،‭ ‬فإن‭ ‬ذلك‭ ‬يعني‭ ‬تحوله‭ ‬من‭ ‬اقتصاد‭ ‬عشوائي‭ ‬إلى‭ ‬اقتصاد‭ ‬حلال‭ ‬مؤكد‭ ‬وموثق‭”‬‭.‬

مبيناً‭ ‬أن‭ ‬ارتفاع‭ ‬الطلب‭ ‬على‭ ‬المنتجات‭ ‬الحلال‭ ‬دفع‭ ‬بالشركات‭ ‬والمطاعم‭ ‬والفنادق‭ ‬في‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم‭ ‬إلى‭ ‬السعي‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تلبية‭ ‬احتياجات‭ ‬الزبائن‭ ‬المسلمين‭.‬

وأضاف‭ ‬بأن‭ ‬‭”‬دول‭ ‬مثل‭ ‬اليابان‭ ‬وكوريا‭ ‬تقود‭ ‬الطريق‭ ‬لتحويل‭ ‬مطاعمها‭ ‬وفنادقها‭ ‬إلى‭ ‬أماكن‭ ‬تقدم‭ ‬المنتجات‭ ‬الحلال‭ ‬حتى‭ ‬تتمكن‭ ‬من‭ ‬استقطاب‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬السياح‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬الإسلامية‭”‬‭.‬

منتدى‭ ‬دولي‭ ‬للحلال‭ ‬

عشر‭ ‬دول‭ ‬منها‭ ‬خمس‭ ‬إسلامية‭ ‬هي‭ ‬السعودية‭ ‬والإمارات‭ ‬ومصر‭ ‬وفلسطين‭ ‬وباكستان‭ ‬وغير‭ ‬إسلامية‭ ‬هي‭ ‬أمريكا‭ ‬وبريطانيا‭ ‬وأستراليا‭ ‬ونيوزيلندا‭ ‬وإسبانيا‭ ‬أعلنت‭ ‬منتصف‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭ ‬2016م‭ ‬عن‭ ‬تأسيس‭ ‬منتدى‭ ‬دولي‭ ‬لهيئات‭ ‬اعتماد‭ ‬الحلال‭ ‬هو‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬نوعه‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬ومقره‭ ‬في‭ ‬دبي‭ ‬بهدف‭ ‬توحيد‭ ‬معايير‭ ‬وإجراءات‭ ‬صناعة‭ ‬الحلال‭ ‬بين‭ ‬الجهات‭ ‬الدولية‭ ‬المتخصصة‭ ‬عبر‭ ‬منصة‭ ‬موحدة‭.‬

وفي‭ ‬نوفمبر‭ ‬من‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭ ‬2016م‭ ‬أعلن‭ ‬وزير‭ ‬الدولة‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬هيئة‭ ‬الإمارات‭ ‬للمواصفات‭ ‬والمقاييس‭ ‬‮«‬مواصفات‮»‬‭ ‬الدكتور‭ ‬راشد‭ ‬أحمد‭ ‬بن‭ ‬فهد‭ ‬في‭ ‬اجتماع‭ ‬الجمعية‭ ‬العمومية‭ ‬الأول‭ ‬الذي‭ ‬تم‭ ‬فيه‭ ‬اختيار‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭  ‬رئيساً‭ ‬للمنتدى‭ ‬عن‭ ‬انضمام‭ ‬16‭ ‬جهة‭ ‬دولية‭ ‬للمنتدى‭ ‬ليصبح‭ ‬أعضاء‭ ‬المنتدى‭ ‬26‭ ‬جهة،‭ ‬مشيراً‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الجهات‭ ‬تغطى‭ ‬80%‭ ‬من‭ ‬التجارة‭ ‬العالمية‭ ‬للأغذية‭.‬

ويركز‭ ‬المنتدى‭ ‬على‭ ‬تحقيق‭ ‬أربعة‭ ‬أهداف‭ ‬رئيسة،‭ ‬تتمثل‭ ‬في‭ ‬توحيد‭ ‬الممارسات‭ ‬والإجراءات‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالاعتماد،‭ ‬وتقييم‭ ‬المطابقة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الحلال،‭ ‬بما‭ ‬يضمن‭ ‬مطابقتها‭ ‬لأحكام‭ ‬الشريعة‭ ‬الإسلامية،‭ ‬وتوفير‭ ‬منظومة‭ ‬للاعتراف‭ ‬المتبادل‭ ‬بين‭ ‬هيئات‭ ‬الاعتماد‭ ‬الأعضاء،‭ ‬لتسهيل‭ ‬التجارة‭ ‬الدولية‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الحلال،‭ ‬ودعم‭ ‬وتعزيز‭ ‬قطاع‭ ‬صناعة‭ ‬الحلال،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬دعم‭ ‬الأعضاء‭ ‬في‭ ‬بناء‭ ‬البنية‭ ‬التحتية،‭ ‬لتقييم‭ ‬المطابقة‭ ‬الحلال‭ ‬لتلبي‭ ‬احتياجاتها‭.‬

منتجات‭ ‬الحلال‭ ‬في‭ ‬السعودية

المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬اللجنة‭ ‬السعودية‭ ‬للاعتماد‭ ‬تساهم‭ ‬وتدعم‭ ‬إعلان‭ ‬مواصفات‭ ‬قياسية‭ ‬موحدة‭ ‬للمنتجات‭ ‬وفقاً‭ ‬لمعايير‭ ‬الشريعة‭ ‬الإسلامية‭ ‬حيث‭ ‬شاركت‭ ‬اللجنة‭ ‬السعودية‭ ‬للاعتماد‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬وتأسيس‭ ‬المنتدى‭ ‬الدولي‭ ‬لهيئــــــات‭ ‬اعتماد‭ ‬الحـــــــلال‭ ‬الذي‭ ‬أُعلن‭ ‬في‭ ‬مايو‭ ‬عام‭ ‬2016‭ ‬في‭ ‬دبي‭.‬

وتستورد‭ ‬المملكة‭ ‬سنوياً‭ ‬أغذية‭ ‬ومنتجات‭ ‬حلال‭ ‬فقط‭ ‬تتجاوز‭ ‬قيمتها‭ ‬100‭ ‬مليار‭ ‬ريال‭ ‬أي‭ ‬ما‭ ‬يعادل‭ ‬‭(‬26‭.‬6‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭)‬،‭ ‬باعتبارها‭ ‬السوق‭ ‬الأكبر‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬النمو‭ ‬السكاني‭ ‬وانتعاش‭ ‬قطاع‭ ‬السياحة‭ ‬الدينية‭ ‬في‭ ‬المملكة،‭ ‬خصوصاً‭ ‬في‭ ‬موسم‭ ‬العمرة‭ ‬بشهر‭ ‬رمضان‭ ‬وموسم‭ ‬الحج،‭ ‬حيث‭ ‬يزيد‭ ‬عدد‭ ‬زوار‭ ‬المملكة‭ ‬في‭ ‬هاتين‭ ‬المناسبتين‭ ‬عن‭ ‬5‭ ‬ملايين‭ ‬حاج‭ ‬ومعتمر‭.‬

وتهتم‭ ‬المملكة‭ ‬بمواصفات‭ ‬القياس‭ ‬والجودة،‭ ‬وتتعامل‭ ‬بمنتهى‭ ‬الحزم‭ ‬مع‭ ‬أي‭ ‬تجاوز‭ ‬يتعلّق‭ ‬بقطاع‭ ‬الغذاء‭ ‬والدواء،‭ ‬وتشترط‭ ‬القوانين‭ ‬المنظمة‭ ‬استخدام‭ ‬المواد‭ ‬الحلال‭ ‬كافة،‭ ‬سواء‭ ‬في‭ ‬الأطعمة‭ ‬أو‭ ‬المشروبات‭ ‬أو‭ ‬الألبان‭ ‬والأدوية‭”‬‭.‬

تحظى‭ ‬السعودية‭ ‬بسمعة‭ ‬عالمية‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الصدد،‭ ‬وتسعى‭ ‬لتأمين‭ ‬حاجات‭ ‬المسلمين‭ ‬في‭ ‬أوروبا‭ ‬وأميركا‭ ‬وبلدان‭ ‬شرق‭ ‬آسيا‭ ‬من‭ ‬المنتجات‭ ‬الحلال،‭ ‬وكذلك‭ ‬غير‭ ‬المسلمين‭ ‬ممّن‭ ‬يسعون‭ ‬لغذاء‭ ‬صحي‭ ‬وآمن‭ ‬وخالٍ‭ ‬من‭ ‬أية‭ ‬مسببات‭ ‬للأمراض،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يتوافق‭ ‬مع‭ ‬قواعد‭ ‬الشريعة‭ ‬الإسلامية‭ ‬المنظمة‭ ‬للطعام‭ ‬والشراب‭.‬

وفي‭ ‬السياق،‭ ‬يؤكد‭ ‬الخبير‭ ‬الاقتصادي‭ ‬مانع‭ ‬المزيني‭ ‬أن‭ ‬تكاملية‭ ‬القطاع‭ ‬الاقتصادي‭ ‬أسهمت‭ ‬في‭ ‬نمو‭ ‬قطاع‭ ‬الأغذية‭ ‬والمشروبات‭ ‬في‭ ‬المملكة،‭ ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬اتساع‭ ‬شبكة‭ ‬الطرق‭ ‬وجاهزيتها،‭ ‬وتنوّع‭ ‬وسائل‭ ‬النقل،‭ ‬مع‭ ‬توفير‭ ‬الحلول‭ ‬العملية‭ ‬للتخزين،‭ ‬وضمان‭ ‬جودة‭ ‬المنتج‭ ‬بالاعتماد‭ ‬على‭ ‬الخبرات‭ ‬العالمية‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الشأن‭.‬

ويضيف‭ ‬المزيني‭: ‬لدينا‭ ‬في‭ ‬السعودية‭ ‬قواعد‭ ‬وضوابط‭ ‬صارمة‭ ‬لضمان‭ ‬‭”‬حلال‭”‬‭ ‬المأكل‭ ‬والمشرب،‭ ‬بحيث‭ ‬تتفق‭ ‬مع‭ ‬قواعد‭ ‬الشريعة،‭ ‬خاصة‭ ‬مع‭ ‬توسع‭ ‬بعض‭ ‬الدول‭ ‬في‭ ‬إضافة‭ ‬الكحول‭ ‬ومنتجات‭ ‬الخنزير‭ ‬ضمن‭ ‬تكنولوجيا‭ ‬الغذاء‭.‬

ويتم‭ ‬تشديد‭ ‬الرقابة‭ ‬في‭ ‬الموانئ‭ ‬التي‭ ‬تستقبل‭ ‬الأغذية‭ ‬المستوردة،‭ ‬وكذلك‭ ‬المعامل‭ ‬والمختبرات‭ ‬التي‭ ‬تفحص‭ ‬العينات،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬زرع‭ ‬الثقة‭ ‬في‭ ‬نفوس‭ ‬السعوديين،‭ ‬وكذلك‭ ‬المسلمين‭ ‬المستوردين‭ ‬للأطعمة‭ ‬والأغذية‭ ‬من‭ ‬السوق‭ ‬السعودي،‭ ‬وجعل‭ ‬صناعة‭ ‬الحلال‭ ‬تنمو‭ ‬وتزدهر‭ ‬بشكل‭ ‬مطّرد‭. ‬

وخلال‭ ‬زياته‭ ‬إلى‭ ‬الهيئة‭ ‬السعودية‭ ‬للمواصفات‭ ‬والمقاييس‭ ‬والجودة‭ ‬أوضح‭ ‬الرئيس‭ ‬السابق‭ ‬للمنظمة‭ ‬الدولية‭ ‬لاعتماد‭ ‬المختبرات‭ ‬‭(‬ILAC‭)‬‭ ‬بيتر‭ ‬أنغر‭ ‬أن‭ ‬المواصفات‭ ‬القياسية‭ ‬الخاصة‭ ‬بمنتجات‭ ‬‭”‬حلال‭”‬‭ ‬موجودة‭ ‬والتحدي‭ ‬الحقيقي‭ ‬أمام‭ ‬منتجات‭ ‬الحلال‭ ‬هو‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬الاعتراف‭ ‬الكامل‭ ‬والقبول‭ ‬والتقارب‭ ‬مع‭ ‬المواصفات‭ ‬الموجودة‭ ‬في‭ ‬السوق‭ ‬الدولية‭.‬

مواصفات‭ ‬الحلال

وبحسب‭ ‬الهيئة‭ ‬الإماراتية‭ ‬للمواصفات‭ ‬والمقاييس‭ ‬‭”‬مواصفات‭”‬‭ ‬فإن‭ ‬المواصفات‭ ‬الخاصة‭ ‬بمنتجات‭ ‬‭”‬حلال‭”‬  ‬تتضمن‭ ‬فصل‭ ‬المنتجات‭ ‬الغذائية‭ ‬‭”‬الحلال‭”‬‭ ‬عن‭ ‬المنتجات‭ ‬غير‭ ‬الحلال‭ ‬خلال‭ ‬عمليات‭ ‬تخزين‭ ‬البضائع،‭ ‬والأنشطة‭ ‬ذات‭ ‬العلاقة،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬تطبيق‭ ‬مواصفات‭ ‬قياسية‭ ‬محددة‭ ‬في‭ ‬عمليات‭ ‬النقل،‭ ‬أهمها‭ ‬تخصيص‭ ‬شاحنات‭ ‬منفصلة‭ ‬لنقل‭ ‬المنتجات‭ ‬الغذائية‭ ‬‭”‬الحلال‭”.‬

وأوضح‭ ‬المهندس‭ ‬عبدالله‭ ‬المعيني‭ ‬مدير‭ ‬عام‭ ‬الهيئة‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬صحفي‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬مواصفات‭  ‬تتعلق‭ ‬بقطاع‭ ‬التموين،‭ ‬وبعمليات‭ ‬إعداد‭ ‬الطعام،‭ ‬أهمها‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬الإعداد‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬استخدام‭ ‬منتجات‭ ‬محرمة‭ ‬على‭ ‬المسلمين‭ ‬مثل‭ ‬الكحول،‭ ‬ولحم‭ ‬الخنزير،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬استخدام‭ ‬معدات‭ ‬منفصلة‭ ‬في‭ ‬طهي‭ ‬المنتجات‭ ‬الغذائية‭ ‬‭”‬الحلال‭”‬‭.‬

وأكد‭ ‬وجود‭ ‬مواصفات‭ ‬تطبق‭ ‬على‭ ‬بعض‭ ‬أنواع‭ ‬الأطعمة،‭ ‬تتضمن‭ ‬طهي‭ ‬بعض‭ ‬المنتجات‭ ‬غير‭ ‬الحلال‭ ‬في‭ ‬مطابخ‭ ‬منفصلة‭ ‬تماماً‭ ‬عن‭ ‬المنتجات‭ ‬‭”‬الحلال‭”‬‭.‬

وتابع‭ ‬أن‭ ‬مواصفة‭ ‬‭”‬عرض‭ ‬المنتجات‭ ‬الغذائية‭ ‬الحلال‭” ‬تتضمن‭ ‬أموراً‭ ‬فنية‭ ‬أهمها‭ ‬الفصل‭ ‬في‭ ‬العرض‭ ‬بين‭ ‬المنتجات‭ ‬الحلال‭ ‬وغير‭ ‬الحلال،‭ ‬بحيث‭ ‬لا‭ ‬يتم‭ ‬عرض‭ ‬الإثنين‭ ‬بشكل‭ ‬متلاصق‭ ‬أو‭ ‬مجاور‭ ‬في‭ ‬منافذ‭ ‬البيع‭ ‬و‭”‬السوبر‭ ‬ماركت‭”‬‭.‬

وشدد‭ ‬المعيني‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬مواصفات‭ ‬المنتجات‭ ‬‭”‬الحلال‭”‬‭ ‬ليست‭ ‬مجرد‭ ‬لافتة‭ ‬توضع‭ ‬على‭ ‬مدخل‭ ‬مطعم‭ ‬معين‭ ‬بهدف‭ ‬اجتذاب‭ ‬السياح‭ ‬والزوار‭ ‬المسلمين‭ ‬والجاليات‭ ‬الإسلامية،‭ ‬بل‭ ‬مجموعة‭ ‬متكاملة‭ ‬من‭ ‬الإجراءات‭ ‬والمتطلبات‭ ‬اللازم‭ ‬توافرها،‭ ‬للتحقق‭ ‬من‭ ‬سلامة‭ ‬هذه‭ ‬المنتجات‭ ‬خلال‭ ‬العمليات‭ ‬الداخلية،‭ ‬من‭ ‬الاستقبال‭ ‬حتى‭ ‬التوزيع،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬متطلبات‭ ‬التأكد‭ ‬من‭ ‬سلامة‭ ‬المنتجات‭ ‬في‭ ‬مرحلة‭ ‬تجارة‭ ‬التجزئة،‭ ‬لضمان‭ ‬تأكيد‭ ‬مطابقتها‭ ‬لاشتراطات‭ ‬‭”‬الحلال‭”‬‭.‬

مركز‭ ‬الاعتماد‭ ‬الخليجي

يقدم‭ ‬مركز‭ ‬الاعتماد‭ ‬الخليجي‭ ‬GAC‭ ‬خدمات‭ ‬الاعتماد‭ ‬لجهات‭ ‬منح‭ ‬شهادات‭ ‬الحلال‭ ‬حسب‭ ‬المواصفة‭ ‬الخليجية‭ ‬GSO‭ ‬2055‭-‬2‭ ‬الصادرة‭ ‬في‭ ‬2015،‭ ‬كما‭ ‬يسعى‭ ‬المركز‭ ‬إلى‭ ‬توحيد‭ ‬إجراءات‭ ‬اعتماد‭ ‬الجهات‭ ‬المانحة‭ ‬لشهادات‭ ‬‭(‬الحلال‭)‬‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الخليجي،‭ ‬نظراً‭ ‬لوجود‭ ‬اختلاف‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬العالمي‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬قبول‭ ‬شهادات‭ ‬‭(‬الحلال‭)‬‭ ‬ومتطلبات‭ ‬الاعتماد‭.‬

وأنشئ‭ ‬مركز‭ ‬الاعتماد‭ ‬الخليجي‭ ‬بتاريخ‭ ‬8‭ ‬مايو‭ ‬2013م‭ ‬ككيان‭ ‬قانوني‭ ‬للدول‭ ‬الأعضاء‭ ‬‭(‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬لدول‭ ‬الخليج‭ ‬العربية‭ ‬والجمهورية‭ ‬اليمنية‭)‬،‭ ‬وتحت‭ ‬إشراف‭ ‬هيئة‭ ‬التقييس‭ ‬لدول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬لدول‭ ‬الخليج‭ ‬العربية‭ ‬ومجلس‭ ‬إدارة‭ ‬الهيئة‭.‬

وقد‭ ‬استقل‭ ‬المركز‭ ‬رسمياً‭ ‬بموجب‭ ‬قرار‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬الهيئة‭ ‬في‭ ‬اجتماعه‭ ‬الثالث‭ ‬والعشرين‭ ‬‭(‬الرياض،‭ ‬12‭ ‬مايو‭ ‬2016م‭)‬‭ ‬بفصل‭ ‬مركز‭ ‬الاعتماد‭ ‬الخليجي‭ ‬عن‭ ‬الهيئة‭ ‬بهدف‭ ‬منح‭ ‬المركز‭ ‬استقلالية‭ ‬وحيادية‭ ‬تامة‭.‬

وتجدر‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬المركز‭ ‬حصل‭ ‬على‭ ‬الاعتراف‭ ‬الدولي‭ ‬بخدمات‭ ‬المنظمات‭ ‬الدولية‭ ‬والإقليمية‭ ‬للاعتماد‭ ‬في‭ ‬شهر‭ ‬يونيو‭ ‬2016م‭ ‬وهو‭ ‬إنجاز‭ ‬كبير‭ ‬أشادت‭ ‬به‭ ‬المنظمات‭ ‬الدولية،‭ ‬كما‭ ‬أصبح‭ ‬مركز‭ ‬الاعتماد‭ ‬الخليجي‭ ‬أول‭ ‬جهاز‭ ‬عالمي‭ ‬يقوم‭ ‬باعتماد‭ ‬جهات‭ ‬منح‭ ‬الشهادات‭ ‬الحلال‭ ‬وذلك‭ ‬وفق‭ ‬المواصفات‭ ‬القياسية‭ ‬الخليجية‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الحلال،‭ ‬والممارسات‭ ‬الدولية‭ ‬ذات‭ ‬العلاقة‭ ‬بكفاءة‭ ‬عمل‭ ‬هذه‭ ‬الجهات‭ ‬والمواصفات‭ ‬القياسية‭ ‬الدولية‭ ‬ذات‭ ‬العلاقة‭.‬

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.