انطلاق فعاليات قمة المواد المضافة للأغذية بسلطنة عمان بتنظيم من هيئة التقييس ووزارة الزراعة الأمريكية

0 120
اعلان المتجر

انطلقت اليوم الإثنين فعاليات قمة سلامة المضافات الغذائية برعاية كريمة وحضور معالي الدكتور سعود بن حمود الحبسي، وزير الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه بسلطنة عمان، وذلك باستضافة من سلطنة عمان اليوم وغدًا، وبتنظيم من هيئة التقييس لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ووزارة الزراعة الأمريكية ووزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه، بالتعاون مع الغرفة الأمريكية بدبي ومركز سلامة وجودة الغذاء والمديرية العامة للمواصفات والمقاييس بسلطنة عمان.


وفي جلسة الافتتاح قدم سعادة رئيس هيئة التقييس لدول مجلس التعاون شكره الجزيل لمعالي وزير الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه لرعايته وحضوره جلسة افتتاح القمة، التي حضرها أيضاً نائب البعثة الأمريكية بسلطنة عمان والملحق الزراعي بالسفارة الأمريكية بالرياض، ومدير عام مركز سلامة وجودة الغذاء وعدد كبير المسؤولين والمختصين والمشاركين من أجهزة التقييس الوطنية بالدول الأعضاء.
مؤكداً سعادته أن تنظيم القمة يعكس الاهتمام الدولي والإقليمي بموائمة المواصفات القياسية والتشريعات الفنية المتعلقة بالمواد المضافة، والتنسيق بين الجهات المعنية لتحقيق ذلك. وكذلك تفعيل الشراكة بين القطاعين العام والخاص لتطوير وتعزيز منظومة سلامة وجودة الغذاء، وتسليط الضوء على إجراءات ومتطلبات البيانات لاعتماد مضافات الأغذية.
وأوضح سعادته أن هيئة التقييس الخليجية تضع قطاع الغذاء على رأس أولوياتها وخططها الفنية لما يمثله هذا القطاع من أهمية حيوية تتعلق بصحة وسلامة المستهلك في الدول الأعضاء. وقال “لا شك أن محور المضافات الغذائية والتأكد من سلامتها ومأمونيتها للمستهلك يمثل أهمية بالغة على المستوى الخليجي والإقليمي والعالمي ولا تألو الهيئة جُهداً في استمرارية وتطوير مواصفاتها وبتعاون أجهزة التقييس بالدول الأعضاء والجهات المعنية، وبمشاركة ومساهمة الشركاء في الدول الأعضاء وشركائهم المحليين والخارجيين، بما يسهم بفاعلية في تنفيذ خطة وتوجهات الهيئة وتنفيذ استراتيجياتها ويخدم الدول الأعضاء ويلبي احتياجاتها من التشريعات الفنية المطلوبة”.
وأضاف “إن الهيئة تشدد على أهمية سلامة وجودة المنتجات الغذائية، وقد أصدرت 1963 مواصفة قياسية ولائحة فنية خليجية موحدة في قطاع الغذاء والزراعة، وتم تشكيل لجان فنية متخصصة تُعنى بمواصفات المنتجات الغذائية والزراعة والحلال وخدماته، وتعمل هيئة التقييس الخليجية عن قرب مع المنظمات الدولية والإقليمية ذات العلاقة لتعزيز التعاون والتنسيق في مجال تشريعات ومواصفات المنتجات الغذائية وضمان سلامتها وجودتها.
وأشار سعادة رئيس الهيئة بأن الهيئة أطلقت مبادرة مشاركة الشركاء في تطوير المواصفات القياسية واللوائح الفنية الخليجية من الجهات الحكومية والقطاعات الصناعية والتجارية والخدمية وقطاع كبار المستخدمين، والجامعات والجهات الأكاديمية الأخرى وكذلك الغرف التجارية والصناعية، من منطلق حرصها على مشاركة القطاع العام والخاص بالدول الأعضاء في أعمال اللجان الفنية الخليجية ومساهمتهم في إعداد المواصفات القياسية واللوائح الفنية الخليجية وإبداء الملاحظات بشأنها، ومن قطاع الغذاء،
وذكر أن تنظيم هذه القمة يمثل فرصة مفتوحة للمتخصصين الحكوميين والقطاعات الخاصة وأصحاب المصلحة والخبراء لتبادل المعارف والخبرات والممارسات العالمية والإقليمية والوطنية حول المضافات الغذائية المستخدمة في الأغذية، ومناقشة الاقتراحات حول كيفية تعزيز التعاون العلمي والفني والمشاركة مع السلطات ذات الصلة، كما إن الحدث يمثل منصة لأصحاب المصلحة والشركاء من القطاعين العام والخاص للقاء المختصين ومعرفة مستجدات المضافات الغذائية، والمواصفات واللوائح الفنية ذات العلاقة”.
في ختام كلمته، قدم سعادة الخصيبي شكره للجهات المنظمة وللخبراء والمختصين وفريق اللجنة التنظيمية لما بذلوه من جهود متميزة في تنظيم قمة سلامة المضافات الغذائية.

اعلان المتجر
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.