أهمية اعتماد المختبرات وفق المواصفات القياسية

أحمد أحمد السروي

0 571
اعلان المتجر

تسعى المختبرات التحليلية في العالم دائماً إلى إعطاء نتائج تحليلية صحيحة ودقيقة وإلى إثبات مستوى الدقة والصحة التي تتميز بها نتائجها، ويتحقق ذلك من خلال تطبيق نظم ضمان الجودة وإدخال آليات ضبط الجودة في متن العمليات التحليلية اليومية بشكل منهجي ومنظم.

وتقدم المواصفات القياسية العالمية لجودة المختبرات المتطلبات العامة لضمان كفاءة أداء معامل المعايرة والاختبار من المواصفات القياسية الدولية الفنية الجيدة التي تستخدم لتطبيق عمليات وأنظمة الجودة في المختبرات والمعامل، بالإضافة إلى الممارسات الجيدة في المختبرات.

وتسعي كثير من الهيئات والمؤسسات الوطنية والدولية إلى اعتماد معاملها كاعتراف منهجي موثق بكفاءة المختبر في إجراء اختبار/ معايرة في نشاط معين لعناصر محددة في مدي قياس معرف بدرجة ثقة معروفة بمستــوى ثقة معلن طبقاً للمواصفة القياسية الدولية ISO 17025 وذلك من أجل توفير الثقة في نتائج القياسات التي تجريها المختبرات والتغلب على العوائق الفنية أمام دخول منتجاتها في منظومة التجارة العالمية.

1- المواصفات القياسية الخاصة بنظم ومتطلبات الجودة في المختبرات

وضعت منظمة الأيزو أكثر من مواصفة قياسية تتعلق بالمختبرات، ومتطلبات ونظم الجودة بها، ولتنظيم عمليات الجودة داخلها، إلا إن أشهر هذه المواصفات هي المواصفتان القياسيتان الآيزو 17025، والآيزو 15189.

وتختص مواصفة الآيزو 17025 بالمتطلبات العامة المحددة لكفاءة الاختبار والمعايرة داخل المختبرات، بينما تختص مواصفة الآيزو 15189 بالمتطلبات الخاصة لجودة وكفاءة المختبرات الإكلينيكية.

وتعد هاتان المواصفتان من أشهر المواصفات القياسية المتعلقة بالجودة في المختبرات وذلك لانهما وُضعتا خصيصا للتعامل مع المختبرات العامة والمختبرات الاكلينيكية، وهما من أكثر المختبرات التي تتطلب نظم ومتطلبات جودة لضمان دقة وموثوقية النتائج المنتجة منها.

2- اعتماد المختبرات وفقا للمواصفات القياسية

يمكن تعريف الاعتماد بأنه هو اعتراف جهات الاعتماد الرسمية بمصداقية وكفاءة المختبرات في إجراء اختبار/معايرة في نشاط معين لعناصر محددة في مدي قياس معرف بدرجة ثقة معروفة أو بمستــوي ثقة معلن، وأنها تتوافق والمواصفات القياسية المنصوص عليها دولياً مثل مواصفة الآيزو 17025 ISO/IEC 17025 وعلى هذا الأساس يمكنها القيام بخدمات المعايرة والفحص. أو مثل المواصفة 15189 للمختبرات الاكلينيكية (الطبية) والتي تقوم بخدمات الفحص والاختبار للعينات الطبية.

فيقوم مجموعة من الخبراء الفنيين بتقييم شامل لكل العوامل في المختبر التي يمكن أن تؤثر على إنتاج المعلومة الفنية، وتعتمد المعايير على مقياس دولي هو المواصفة القياسية المطلوب التوافق معها، ويستعمل هذا المقياس لتقييم المختبرات على نطاق عالمي، ويركز على العوامل الخاصة التي تتصل بقدرة المختبر على إنتاج بيانات دقيقة وصحيحة للاختبارات والمعايرات بما فيها:

  • الكفاءة الفنية لكوادر المختبر.
  • مصداقية ودقة وصلاحية الطرق المتبعة.
  • إمكان تتبع القياسات والمعايرات للمقاييس الدولية.
  • تطبيق مناسب للارتياب في القياس.
  • مناسبة ومعايرة وصيانة أدوات الاختبار.
  • بيئة الاختبار.
  • أخذ العينة وتداولها ونقلها من المواد المختبرة.
  • ضمان جودة بيانات الاختبار والتفتيش والمعايرات.

ويغطي أيضاً البنود التي تغطيها الآيزو 9001، ويعاد اختبار المنشأة مراراً للمحافظة على مقاييس خبرتها الفنية، ويطلب منها المشاركة في برامج كفاءة نظامية أو مقارنة بين المختبرات كدليل على كفاءتها.

أما عملية منح شهادة الآيزو Certification للمختبر فهي تعني مدي توافق وإذعان المختبرات للمواصفة.

3- فـوائد الاعتماد

يمثل الاعتماد قمة الهرم في منظومة التحقق من المطابقة للمنتجات والخدمات بهدف بناء الثقة في مخرجات هذه المنظومة من (نتائج اختبارات، وشهادات مطابقة، وعلامات جودة، وشهادات نظم الجودة…..)، وبالتالي يؤدي إلى اطمئنان المستهلكين تجاه ما تقدمه لهم هذه المنظومة والتي تبدأ من الصانع أو مقدم الخدمة ثم ترتبط مع جهات التحقق من المطابقة مثل مختبرات الاختبار والمعايرة وجهات التفتيش وجهات منح الشهادات، ثم تأتي خدمات الاعتماد كمظلة لزرع الثقة في هذه الخدمات وكفاءة أداء هذه الجهات نزولاً إلى جهات التصنيع ثم المنتجات والخدمات.

وعموماً للاعتماد العديد من الفوائد وخاصة في مجال الرعاية الصحية والمختبرات الطبية، حيث يمهد للثقة ويزيل الكثير من العقبات ويؤكد جودة المنتج، وتتلخص فوائد الاعتماد بشكل عام في التالي:

–             يتيح الاعتماد تطبيق إجراءات وطرق توكيد الجودة تؤكد وتضمن جودة تأسيس أي شيء في المعمل، وأن كل شيء يتم فعله في المعمل يتم بصورة جيدة.

–             إرساء ووضع معايير ومقاييس عالية لمستوي الجودة المطلوب في المعمل.

–             تطوير المهارات الإدارية والممارسات المعملية الجيدة والمطلوبة لتحقيق متطلبات الجودة داخل وخارج المعمل.

–             كل العملاء بل كل الناس تتوقع مستوى عالٍ من جودة الخدمات والمنتجات.

–             إمداد المختبر بالوسائل والطرق اللازمة لمنع وتحديد وتصحيح الأخطاء والمشاكل داخل المختبر.

–             تطوير وتفعيل عمليات المراقبة والتقييم والتحسين داخل المختبر.

–             خفض التكاليف داخل المختبر.

*استشاري في جودة المختبرات والدراسات البيئية

اعلان المتجر
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.